نصائح لتحمي أسرتك من أزمة مالية طارئة

تتطلب المواجهة الناجحة لأي أزمة مالية داخل العائلة، العمل على خطة مالية متكاملة، تشمل الادخار المنظم، والاستثمار الناجح، بالإضافة إلى تخفيض النفقات والتخلص من الديون، ولأن تحقيق الأمن المالي على المستوى البعيد والقريب يعد هدفاً رئيسياً لأي أسرة، ينبغي التفكير بالاستعداد لمواجهة الأزمات المالية قبل وقوعها، ويمكن ذلك من خلال اتباع هذه النصائح:

بناء صندوق التوفير المؤقت

من أفضل النصائح التي يقدمها الخبراء الماليون، هي ادخار جزء من الدخل في صندوق التوفير المؤقت، والهدف من ذلك بناء احتياطي نقدي للنفقات غير المتوقعة، إذ يساعد ذاك الصندوق في حماية المستقبل المالي للعائلة، ويمكن بناء صندوق التوفير المؤقت على مدى ستة أشهر، وتنميته على مدى عام، ويعتبر الخبراء الماليون أن اعتماد الأسرة على توفير المال بتلك الطريقة، أفضل من اللجوء إلى الائتمان بشكل متكرر، ما قد يؤدي إلى تفاقم الأزمة المالية.

 

تنظيم النفقات اليومية

يتطلب تنظيم النفقات اليومية النظر في الأمور التي تزيد حجم المصروف، بدءاً من الطاقة المستهلكة، ووصولاً إلى الفواتير اليومية  والفوائد المترتبة على الاستخدام المفرط لبطاقة الائتمان، وسحب القروض دون النظر إلى ما يترتب عليها من دفعات إضافية، ومن أهم النصائح لتنظيم النفقات:

حدد الأسباب التي تدفعك للأنفاق

تتفاوت الأسباب التي تدفعك إلى إنفاق أموالك، فعليك معرفتها لمعالجتها وتلافيها، فغالباً تكون البيئة التي توجد فيها سبباً في إنفاقك، فمثلاً عندما تكون في السوق تنفق الكثير من المال، فإذا لم تستطع أن تحدد كمية إنفاقك في السوق احمل قليلاً من المال كلما تذهب إلى السوق، وأحياناً يكون لحالتك المزاجية سبباً في كثرة إنفاقك، كحالاتك العاطفية والنفسية، فعليك أن تعرف الحالات التي تزيد لديك الرغبة بالإنفاق وتلافي التسوق وأنت بمزاجٍ معين.

تتبع نفقاتك

لا تنتبه إلى نفقاتك اليومية، ولا تكترث بحجم مشترياتك، فتستمر بالإنفاق في تلك الحالة لأنك لم تحسب كم من المال تصرف وكم بقي لديك، فتتبع نفقاتك وحددها، حتى تخفف منها وتحافظ على مدخراتك.

خصص مالاً لكل أسبوع على حدى

عليك الاعتماد على النقد أكثر من بطاقات الائتمان حتى تعرف كم تنفق وكم يتبقى لديك من المال، فبهذه الحالة يمكنك استخدام مغلفاتٍ تضع فيها مالاً يخصص لكل أسبوع، وعندما تنتهي أموال المغلف لن تنفق المزيد من المال.

-اشترِ فقط ما تحتاجه

قبل شراء أي شيء فكر كيف ستستخدمه في المستقبل وإلى أي وقت ستستمر باستخدامه، و إذا وجدت أنك لا تحتاج الشيء الذي تشتريه فاعتد أن تعدل عن قرارك الشرائي.

التفكير بمكاسب إضافية

يعتبر الحصول على مصدر آخر للدخل، من أهم الأسس لتحقيق الأمن المالي على المدى القريب والبعيد، ويالتفكير بالدخل السلبي يعتبر أهم الطرق لتحقيق الأمن المالي، وهو الحصول على دخل منتظم شهرياً من خلال استثمار العقارات والمال الذي تملك، فمهما كان المبلغ كبيراً، قد تستهلكه في فترة وجيزة، وتصبح بعدها في مواجهة أزمةٍ مالية، وهو ما سينقذك منه الدخل السلبي.

حماية الأموال في السوق

لا ينفصل تحقيق الأمن المالي لمستقبل الأسرة، ومواجهة الأزمات المالية عن تحقيق الأمن المالي للأسرة في السوق بحال كانت الأسرة تعتمد في دخلها على استثمار طويل أو قصير الأمد، ويتطلب هذا الأمر حماية المدخرات والتخطيط للاستثمار بشكل دقيق وجاد، إذ يمكن لصدمات السوق ومخاطر التضخم أن تأكل ثروة الأسرة، لكن يمكن القيام بعملية استباقية لتفادي ذلك، من خلال الانتباه للمدخرات الخاصة بالاستثمار، وتوسيع الاستثمار وزيادة بدائله بشكل مستمر، والحرص على تخطي أخطار التضخم الاقتصادي، الذي يتلخص مفهومه بـ: الزيادة المستمرة في مستويات الأسعار العامة للبضائع والخدمات في اقتصاد ما عبر مدة من الزمن، وبطبيعة الحال فارتفاع مستويات أسعار البضائع والخدمات يعني بالضرورة انخفاض القيمة الشرائية للعملة حيث تشتري وحدة العملة بضائع أو خدمات أقل فأقل مع مرور الزمن بسبب ارتفاع مستويات الأسعار أو ما يعرف بالتضخم.

ويقاس معدل التضخم عن طريق قياس التغير النسبي في مؤشر الأسعار العامة، حيث إن ارتفاع الأسعار يعد تضخماً وانخفاض مؤشر الأسعار العامة يعد تقلصاً، وتحسب متوسطات الأسعار من خلال  بناء سلة من السلع التي تعبر عن التوزيع النسبي لمصروفات المجتمع، بحيث تحتوي هذه السلة على مجموعة من السلع المتنوعة الموزونة وفقا لمسح يحدد أهمية كل سلعة في حياة أفراد المجتمع.

عند تسديد الديون فكر بخطة

مع وجود العديد من النصائح المهمة فيما يخص الديون سواء من حيث كيفية تفاديها أو من حيث كيفية تسديدها، فإن أهم نصيحة تخص الديون، هي التفكير بخطة واقعية تلائم دخل الأسرة، مثلاً، التركيز على تسديد الديون ذات الفوائد الكبيرة، ومن ثم الالتفات إلى الديون الثابتة، أو البدء بالديون الكبيرة ثم الانتقال إلى الديون الصغيرة.

اترك تعليقاً